الأعشاب الآسيوية الطبية في صورتها الحضارية

الأعشاب الآسيوية الطبية في صورتها الحضارية

كلمة من الدكتور حسن يوسف ندا

يقول الرسول الكريم صلي الله عليه وسلم " لكل داء دواء ، فإذا أصيب دواء الداء برئ بإذن الله تعالي " ويقول الإمام الشافعي رحمه الله تعالي .. " إنما العلم علمان ، علم الدين وعلم الدنيا ، فالعلم الذي للدين هو الفقه ، والعلم للذي للدنيا هو الطب " وفي رواية ثانية عنه ، قال : " لا أعلم بعد الحلال والحرام أنبل من الطب إلا أن أهل الكتاب قد غلبوناعليه " وفي رواية ثالثة عنه ، إنه كان يتلهف علي ما ضيع المسلمون من الطب ويقول " ضيعوا العلم ووكلوا إلي اليهود والنصاري"
وفي حديث " إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولدٍ صالح يدعو له " .. حديث شريف. أما العلم فهو نذر أوفي به لكل العالمين ، وأسأل الله أن ينفعنا وأياكم بما جاء فيه ، وكلي رجاء منكم بالدعاء لنا لعل الله أن يهون علينا مصائب
الدنيا ويكفينا وأياكم مالا نحب أو نري ، وأسأل الله لنا ولكم الثبات والأجر. فأما الزبد فيذهب جفاء ، وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض


drhassannada@yahoo.com

drhassan55@hotmail.com


أو علي التليفونات التالية في ماليزيا:

0060122677153


0060166010844


الوتس أب .. أو الفيبر
.. علي تليفون رقم :


0060122677153

Twitter – تويتر obamadays@

الدكتور حسن يوسف ندا

أستشارى
في الطب العام ، وأخصائي العلاج

بالطب
البديل والأعشاب الطبية - ماليزيا




السبت، 9 نوفمبر، 2013

نقص أفراز الغدة الدرقية ، أسبابه وأعراضه وطرق العلاج التقليدية ، والعلاج بالأعشاب الآسيوية.


Hypothyroidism
 



ماهو مصطلح النقص في أنتاج الغدة الدرقية

النقص في أنتاج الغدة الدرقية هي حالة مرضية تكون فيها أفرازات هرمون الغدة الدرقية ( الثيروكسن ) في أقل كمية منتجة منه تسبح في تيار الدم. والغدة الدرقية التي تنتج هرمون الغدة الدرقية ، يقال أنها في أدني حالتها في أفراز هذا الهرمون الهام ، حيث تفرز منه القليل جدا ، وهذا لا يؤدي بالدور المنوط به تجاه الجسم عامة لكي يعمل بصورة طبيعية.

التأثير القليل والغير مناسب لقلة مستوي هرمون الثيروكسين اللازم لحث لخلايا الجسم عامة ، والأعضاء المختلفة في الجسم علي العمل ، هو الذي يؤدي إلي الأعراض المصاحبة لنقص أفراز هرمون الغدة الدرقية ، وهو في الأجمال ، البطء التدريجي في أداء الجسم للمهام المنوطة به. ومن ضمن تلك الأعراض هو ، بطء سرعة القلب ، الشعور با لإجهاد الشديد لأقل مجهود مبذول ، وعدم القدرة علي تحمل البرد ، والأجهاد العقلي السريع ، والشعور بالأمساك المستمر.  وحدوث النقص في أفراز الغدة الدرقية هو حالة عامة ، ويمكن علاجها بنجاح. ومع ذلك ، وبسبب أن الأعراض تكون غير واضحة تماما ، أو أن المريض قد يشعر بأن تلك الأعراض سببها الضغوط النفسية ، أو الأحباط ، أو بسبب التقدم في السن ، أو ربما يلتبث الأمر في حدوث مشكلات أخري بعيدا عن الغدة الدرقية ، فإنه قد يخطئ تشخيص حالة المريض علي أنه مصاب بالنقص في الغدة الدرقية ، ويعزي الأمر إلي أسباب أخري ، ويمكث الحال هكذا لعدة سنوات دون تشخيص الحالة. وهناك الملايين حول العالم يعانون من المرض ، ولم يتم تشخيصهم بعد.

حالات الأصابة بالنقص في الغدة الدرقية يصاب بها كل من الرجال والنساء ، ولكنها تكون بالأكثرية في النساء. والأمر هنا يختلف عن الحالة المرضية الأخري ، والتي تعني زيادة عمل وأفراز الغدة الدرقية Hyperthyroidism ، والتي يكون لها أعراض واضحة ومميزة ، والتي منها سرعة ضربات القلب ، الأرهاق الشديد من أقل مجهود بدني ، نقص ملحوظ في الوزن ، وزيادة الأثارة النفسية لأقل سبب ، وهذا بسبب الأفراط في أداء عمل الغدة الدرقية.



ما هي الغدة الدرقية
ربما من المهم للقاريئ أن يعلم ما هي الغدة الدرقية ، والوصف التشريحي لها.
الغدة الدرقية هي غدة صغيرة تقع في مقدمة وعلي جانبي القصبة الهوائية في الرقبة ، أسفل تفاحة آدم أو صندوق الصوت ( الحنجرة ). وهي تتكون من فصين ، وهي مسئولة عن أفراز أنواع معينة من الهرمونات مباشرة إلي الدم ، والتي تنظم عملية الميتابولزم ( تنظيم حرق المواد الغذائية ) التي نتناولها.
 

والغدة الدرقية تفرز نوعان من هرمون الثيروكسن ، وهو المسئول عن ضبط سرعة ( الميتابولزم ) أو أنتاج الطاقة من الأطعمة التي نتناولها. ولكي تعمل الغدة بكفائة ، فهي بحاجة إلي عنصر اليود الهام والمتوفر ضمن الأطعمة التي نتناولها.
ونوعي هرمون الثيروكسين يختلفان في عدد واحدات ذرات اليود الملتصقة في كلا منهما  وحيث يمثل اليود عنصرا هام جدا في تكوين مثل تلك الهرمونات. والنوع الأول من الثيروكسين يرمز إليه T4  ، والنوع الثاني T3 . وأغلب النوع من الثيروكسين الموجود في الدم هو نوع T4 . أما هرمون الثيروكسين من النوع T3 ، فهو يعتبر النوع الأكثر نشاطا في الجسم ، وأن هناك بعض الخلايا في الجسم ، التي تحول هرمون T4 إلي هرمون T3 ، كي يتم الأستفادة القصوي منه.
أيضا فأن الغدة الدرقية تنتج هرمون أخر وهو الكلسيتونين (calcitonin ) وهو هرمون مسئول عن تكوين العظام السليمة.
من المعلوم أن كل عنصر اليود المتوفر في الطعام الذي نتناوله ، يستخدم من الجسم لتخليق هرمونات الغدة الدرقية. ولو أن كمية اليود التي نتناولها في الأطعمة تكون قليلة ولا تفي بالمطلوب ، فإن ذلك يؤدي إلي إلي حدوث النقص بالغدة الدرقية hypothyroidism . ولو أن كمية عنصر اليود ، زادت عن الحد المطلوب ، فإن ذلك أيضا يؤدي إلي حدوث النقص بالغدة الدرقية.
وفي الدول المتقدمة ، فإن عنصر اليود يضاف تلقائيا إلي ملح الطعام المعتاد ، حتي يتم التأكد إلي أن جميع الأفراد في المجتمع يحصلون علي كفايتهم من عنصر اليود الهام.
بينما في الدول الغير متقدمة ، فإننا قد نجد أن هناك ما يزيد عن 200 مليون مصاب من البشر حول العالم ، مصابون بتضخم في الغدة الدرقية ( الجويتر goiters ) ولذلك لعدم وجود كميات كافية من عنصر اليود في مواد الطعام.
 

 ما الذي يقدمه هرمون الغدة الدرقية للجسم.
أولا ، أنه يسارع من عمليات التمثيل الغذائي ( الميتابوليزم ) وهو عملية حيوية لازمة لحياة خلايا الجسم ، ويساعدها علي الأنقسام ، والتكاثر ، وتعويض ما يتلف منها ، والقيام بالعمليات الحيوية المختلفة التي تقوم بها خلايا الجسم مجتمعة.
ولو شبهنا كل خلية في الجسم بأنها مثل السيارة ، فإن وظيفة هرمون الثيروكسين هو بمثابة دواسة البنزين في السيارة ، معلنا البدء بالحركة والسرعة في الأداء معا ، ومن هنا نجد المظاهر التالية:
·  زيادة سرعة ضربات القلب
·  زيادة سرعة التنفس
·  أستهلاك العناصر الغذائية المختلفة من البروتين ، والدهون ، والنشويات يزيد  من الأداء الحركي لعضلات الجسم ، وبالتالي يزيد من كفاءة العضلات في أداء المجهود البدني. 
·  زيادة فعالية الجهاز الهضمي وتقوية العضلات التي تعين علي دفع نواتج أستقلاب الطعام خارج الجسم.
·  زيادة أداء المهارت الذهنية ، وشحذ العقل والنباهة علي التفكير السريع .
كيف يمكن التحكم في مستوي هرمونات الغدة الدرقية في الدم ؟
في الغالب فإن الجسم يسير كما تسير السيارة التي تقاد بنظام التحكم الذاتي ، حيث تعمل بسرعة ثابتة معظم الوقت . وبالنسبة لجهاز التحكم في عمل وأداء خلايا الجسم لأحداث عمليات منتظمة من التمثيل الغذائي ( الميتابولزم ) تفسر كما يلي:
 
 
هناك خلايا حساسة كاشفة موجودة في المخ ، تعاير مستوي تركيز هرمون الثيروكسين في الدم عندما ينخفض ، فلو كان مستوي الهرمون منخفضا ، فإن خلايا الجسم ترسل أشارات إلي الغدة النخامية الموجودة داخل المخ. وبالتالي فإن تلك الأشارات تعمل علي حث الغدة النخامية لأفراز مادة تعرف بهرمون تحفيز عمل الغدة الدرقية (TSH) إلي تيار الدم ، وهذا الهرمون من شأنه أن يعمل علي أفراز هرمون الثيروكسين إلي تيار الدم.
ولو زاد مستوي تركيز هرمون الثيروكسين في الدم بدرجة كافية ، فإن الخلايا الحساسة الكاشفة الموجودة بالمخ تدرك وجود تلك الزيادة ، وبالتالي فأنها تنبه الغدة النخامية للتوقف عن أفراز مزيد من هرمون (TSH).
حقائق يجب أن تعلمها عن حالة نقص أفراز الغدة الدرقية (hypothyroidism ).
النقص في أفرازات الغدة الدرقية يصيب جميع الأعمار ، ولا يفرق بين الذكور والآناث في ذلك  بما فيهما من أطفال  أم رضع.
هناك حوالي 5 مليون مريض في الولايات المتحدة وحدها ، مصابون بهذا المرض.
وبالرغم من أن المرض يصيب الجنسين ، إلا أنه يوجد بشكل كبير يصل إلي عدد 8 أناث لكل رجل واحد يصاب بالمرض.
وأن 10 % من الأناث حول العالم ربما يعانون من نقص ما ملحوظ في مستوي هرمون الثيروكسين.
وأن هناك الملايين من البشر يعانون أصلا من نقص في عمل الغدة الدقية ، ونقص هرمون الثيروكسين ، ولكنهم لا يدركون ذلك.
النقص في أفرازات الغدة الدرقية يقدر بنسبة من 4 % إلي 9 % من سكان العالم ، وأن 9 % إلي 16 بالمائة من المرضي قد تعدوا سن 60 سنة . وأن واحد من بين 4000 رضيع قد ولد ولديه النقص في أفرازات الغدة الدرقية.

 ما هي أعراض النقص في عمل الغدة الدرقية ؟؟
الأعراض تبدأ في الظهور تباعا ، خصوصا في الأفراد التي أعمارهم أكثر من 50 سنة.
 

النقص في مستوي هرمون الغدة الدرقية يقلل من مستوي التمثيل الغذائي لمواد الطعام ( الميتابولزم ) كما لو أنك تقود سيارة بسرعة بطيئة جدا. وأن معظم الأعراض المصاحبة للحالة مثل قلة عدد ضربات القلب ، الأجهاد السريع ، أو ضعف الذاكرة ، والصعوبة في التفكير ، حتي حدوث الأمساك ، وزيادة الوزن ، كلها بسبب قلة التحفيز للأعضاء المختلفة في الجسم لأداء عملها علي النحو الأكمل ، والسبب قلة أفراز هرمون الثيروكسين الذي من المقدر أن تنتجه الغدة الدرقية.
كما توجد أيضا أعراض أخري للمرض ، وهي عدم القدرة علي تحمل العيش في الأماكن الباردة ، والسبب هو نقص في درجة حرارة الجسم نتيجة قلة المحروق من الطعام نتيجة لضعف الميتابوليزم . كما أن معظم مرضي النقص في أنتاج الغدة الدرقية قد يعانون من بعض الأعراض التالية الأخري ، مثل :
·  قلة سرعة ضربات القلب.
·  الأجهاد السريع عند بذل أي مجهود.
      زيادة في وزن الجسم.
·  الشعور بالأكتئاب العاطفي.
·   حدوث الدوخة ، حتي لو بعد نوم عميق خلال الليل.
·  نزول دورة دموية ثقيلة غير منتظمة. تشنج عضلي مفاجيئ في كثير من الأحيان.
·  حدوث الأمساك. 
 

بعد فترة من حدوث المرض ، قد نجد أن المريض يعاني من :
جلد جاف متقشر.
فقد في الشعر.
ذاكرة ضعيفة مشوشة ، وصعوبة في التفكير.
تغير في الصوت فيصبح أجش.
حدوث تنميل في الأطراف السفلي ، واليدين.
أنتفاخات بالوجه ، خصوصا حول العين ( مكسيديما ) والتي تدل علي أن المرض قد وصل إلي مراحل متأخرة.
 
من السهل أستبعاد الأعراض مثل الشعور بالتعب ، أو حدوث الأمساك ، حيث تعزي كلها أو بعضها إلي كبر السن ، أو الضغوط النفسية ، ولذلك فأن كثير من مرضي النقص في الغدة الدرقية قد لا يتم تشخيص المرض لديهم بسبب الأعتقاد أن هناك مسببات أخري تؤدي إلي ذلك.
ومن المعروف أن الأصابة بالنقص في الغدة الدرقية ، قد يمتد في العائلة الواحدة بين أفرادها جيل بعد جيل.
كما أن المرضي بالسكري الذين يعتمدون علي تناول الأنسولين في العلاج ، أو المرضي الذين يعانون من مرض الروماتويد الرثوي ، لديهم فرصة كبيرة للأصابة بمرض النقص في أنتاج هرمون الثيروكسين.
كما أن مرض النقص في عمل الغدة الدرقية ، قد يكون مصاحبا لبعض الأمراض الأخري المناعية ، مثل مرض أديسون ( النقص في أفرازات الغدة الجار كلوية أو نتيجة تلف قشرة الغدة الكظرية مما يؤدي الى نقص هورمون الكورتيزول ، وهو ما يعرف بالقصور الكظري الأولي) أو في حالات حدوث الأنيميا الخبيثة (pernicious anemia ).
ومرض النقص في أفرازات الغدة الدرقية قد يتلازم مع بعض المرضي الذين يعانون من شيخوخة مبكرة للشعر ( المشيب ) قبل سن 30 سنة ، أو الذين يعانون من حدوث الأمراض الجلدية مثل مرض البهاق.
كما أن الأفراد الذي لديهم حالات صحية خاصة ، والذين يتناولون بعض الأدوية ، قد يصابون بمرض النقص في أنتاج الغدة الدرقية.
ما هي الأسباب التي تؤدي لحدوث مرض النقص في أنتاج الغدة الدرقية؟
في 95 % من أسباب حالات المرض ، يكون السبب هو خلل واضح داخل الغدة الدرقية ذاتها. وأن 5 % أو أقل من المرضي ، فإن السبب يوجد داخل المخ ، أو الغدة النخامية. وهناك مظاهر عدة لمرض النقص في عمل الغدة الدرقية ، والتي منها :
ألتهاب الغدة الدرقية الليمفاوي المزمن ينتج عن مهاجمة الجهاز المناعي في الجسم للغدة الدرقية  مما ينتج عنه حالة التهابية تسبب قصور الغدة الدرقية عن أداء وظائفها أو ما يعرف  Hashimoto's Thyroiditis. وهو المرض الأكثر شيوعا نتيجة لنقص أفراز الغدة الدرقية

ومن المعروف أن الجهاز للجسم هو شبكة معقدة مخصصة للدفاع عن الجسم ضد أي عدوان خارجي عليه ، سواء من الميكروبات أو الفيروسات أو الأجسام الغريبة التي تحاول أن تتسلل إليه. وعندما يكتشف الجهاز المناعي جسم غريب يحاول أن يتسلل إلي الجسم ، فإنه يستجيب لذلك بأنتاج مواد مضادة ضد العناصر الغازية للجسم. وتلك المواد المضادة ، ترصد وتهاجم تلك المواد الغريبة كلما تعرفت عليها وحددتها وهي في الجسم.
وفي حالة مرض الغدة الدرقية بألتهاب هاشيموتو، فإن الجهاز المناعي للجسم وبالخطأ يوجه تلك الأجسام المناعية المضادة إلي الخلايا السليمة الذاتية في الجسم ، وهنا تحديدا تكون الغدة الدرقية هي المستهدفة. وأن أي حالة مرضية في الجسم علي تلك الشاكلة تصنف علي أنها من الأمراض المناعية.
وهذا النوع من الألتهاب المناعي ، ينتج عنه فقد في مجموع الخلايا الحية الفاعلة في الغدة الدرقية ، والتي في النهاية تفقد وظائفها ، وتلك تأخذ سنوات عدة حتي تصل إلي هذا الأمر ، ويترتب علي ذلك حدوث نقص في هرمون الغدة الدرقية بما لا يكفي لمساعدة الجسم لمواجهة متطلبات وأعباء الحركة والنمو ، مما ينتج عن ذلك حدوث الأعراض المذكورة لنقص أداء الغدة الدرقية المشروحة سلفا.
ولأن العوامل الجينية يمكن أن تؤدي إلي أن يصبح الشخص أكثر عرضة لحدوث الأمراض المناعية في مرحلة عمرية لاحقة ، فإنه ليس مستغربا أن نجد الشخص المصاب بمرض هاشيموتو أو التهاب الغدة الدرقية ، أن يكون لديه سابقة أمراض مناعية أخري ، والتي منها مرض ( جريفز Graves' disease )  وهو مرض أخر للغدة الدرقية علي العكس من مرض هاشيموتو ، والذي فيه يكون عمل الغدة الدرقية أكثر مما يلزم في الأداء. أو أنه كان يعاني من مرض السكري الطفولي ، أو الأنيميا الخبيثة ، أو مرض البهاق الجلدي.
 
 
 في المراحل الأولي لحدوث مرض هاشيموتو ، فإن الأتهاب الحاصل في الغدة الدرقية يجعلها تكبر في الحجم ، وتبدو واضخة جلية في أسفل الرقبة ، وأن ملمسها يكون مطاطي ، وربما يكفي هذا للدلالة علي حدوث المرض. وعلي الطبيب أن يحدد أختبار خاص بالدم لبيان وتأكيد التشخيص للحالة ، وهذا التحليل هو لبيان كثافة أنواع هرمون الثيروكسين في الدم (T3 ، T4 ) وأيضا هرمون (TSH ) والذي غالبا ما يكون مرتفعا ، وأيضا وجود الأجسام المناعية التي تؤكد حدوث الألتهاب في كل أو جزء من الغدة الدرقية.
 
بعض أنواع العلاج لحالات فرط نشاط الغدة الدرقية ، قد يؤدي في النهاية إلي نقص مستديم فيها.
قد نفاجأ بحدوث حالة النقص في أداء الغدة الدرقية نتيجة علاج فرط نشاط الغدة الدرقية
( مرض جريفز ) باليود المشع ، فإن 50 % من المرضي يعانون من نقص في أداء الغدة الدرقية بعد عام من العلاج ، و65 % من المرضي قد يصابون بذلك بعد مرور 5 سنوات من العلاج. ومن المعروف أن معظم حجم الغدة الدرقية يزال جراحيا في حالة فرط الأداء لها. 
كما أن أستئصال الغدة الدرقية جراحيا في حالات التضخم الحميد أو السرطاني ، قد يؤدي لحدوث النقص في وظائف الغدة الدرقية.
كما أن تعريض الرأس والرقبة للعلاج الأشعاعي نظرا لوجود الأمراض السرطانية في تلك الأماكن ، قد يؤدي إلي نقص في أداء الغدة الدرقية.
 

أثر تناول بعض الأدوية العلاجية لأمراض أخري في حدوث النقص في أداء الغدة الدرقية.
وهذا يعتبر من الأعراض الثانوية الضارة لتناول مثل تلك الأدوية  وعلي سبيل المثال نذكر:
أستخدام الليثيوم لعلاج بعض الأمراض النفسية ، قد يؤدي إلي نقص في عمل الغدة الدرقية ، مع التورم فيها وكبر حجمها.
أستخدام العقاقير الطبية التي تحتوي علي عنصر اليود ، مثل دواء (Cordarone) الذي يعالج عدم أنتظام ضربات القلب.
كما أن أستخدام بعض الأدوية لعلاج فرط نشاط الغدة الدرقية ، مثل ((propylthiouracil قد يؤدي علي تثبيط عمل الغدة الدرقية.
 
 
ألتهاب الغدة الدرقية بعد حدوث الولادة
ومعني المرض في مثل تلك الحالة هو حدوث ألتهاب للغدة الدرقية عقب حدوث الحمل ، وهو في الغالب يحدث في خلال الأشهر الستة الأولي بعد وضع الجنين ، وتتراوح الأصابة ما بين 5 % = 9 % من عدد السيدات بعد الولادة. 
والأعراض التقليدية للمرض هي حدوث حالة من زيادة افراز الغدة الدرقية ، وما فيها من أعراض تم ذكرها من قبل ، مثل : سرعة ضربات القلب ، التعرق الزائد عن الحد ، وحدوث النرفزة الشديدة. وبعد تلك المرحلة فأنه يحدث أعراض النقص في الغدة الدرقية  مثل الأرهاق الشديد ، جفاف الجلد ، الأحساس بالبرودة ، والمعاناة من الأحباط .
وتقديريا فإن 20 % - 33 % من النساء اللائي يعانين من مثل تلك الحالة يكون لديهن نقص دائم في عمل الغدة الدرقية.
 

الأحد، 3 نوفمبر، 2013

الذبحة الصدرية ، أسباب حدوثها ، وطرق الوقاية منها ، والعلاج الحاسم بالأعشاب الآسيوية المميزة في ذلك


الذبحة الصدرية   ANGINA

لك أن تتصور السيناريو التالى لتداعيات أحداث الذبحة الصدرية:
فهى قد تصيب فلان من الناس ، وهذا الفلان قد إنتهى لتوه من أكل كمية كبيرة من اللحم الدسم  مع البطاطس فى الفرن ، المغطاة بالكريمة  والزبد ..
ثم كان الحلو فطيرة التفاح الدسمة .. وأنهى العشاء بتدخين السيجارة .. ثم بدأ العراك والمشادة مع زوجته .. وكان ذلك فى أحد شهور الشتاء .. ويعتبر ذلك  مقرر يومى لهما قبيل التوجه للنوم فى الفراش .

 
 
 
والعراك فى تلك الليلة كان عن مصروف البيت فى الغد ، وأحتدم العراك بينهما وفجأة سقط فلان من على الأريكة إلى الأرض ، يصيح بأعلى صوته أنه غير قادر على التنفس بسهولة ، وأنه يلهث كأن روحه سوف تخرج من جسده  ممسكا بصدره الذى كاد أن يتمزق من شدة الآلام الثقيلة التى تعصر صدره وتشع فى المنطقة اليسرى من الصدر حتى الكتف الأيسر ، نزولا إلي الساعد الأيسر وتلك الآلام  مصدرها منطقة القلب .
ويصيح فلان ، إنها النهاية .. !؟ وأن تلك من أكبر النوبات التى اعتادت أن تصيبه من قبل ، ويصيح بأنه يريد أن يعيش ولا يريد أن يموت .
 

ولكن تلك لم تكن من أكثر النوبات ، حيث أن تلك الآلام قد خبت ، ثم هدأت بعد خمس دقائق من حدوثها  وبالطبع فأنها لم تكن نوبة قلبية ، ولكنها كانت ذبحة صدرية . وهى دلالة على أن الشرايين التاجية لهذا الفلان بها سدد ، وترسبات من الدهن على سطحها الداخلى ، وأن الدم لا يمكنه المرور بسهولة لتغذية عضلة القلب .
 
 
المتلهفة على الأكسجين ، والعناصر الأخرى المغذية  والتى تعين على أداء وظيفتها ، فى ضخ الدم لجميع سائر الجسد .
والسبب يكمن فى أن تلك الوجبة الغنية بالدهن ، والملح ، ثم التدخين ، وبعده العراك مع الزوجة ، فى أحد شهور الشتاء البارد ، فتكون النتيجة أن أي من تلك العوامل قد يؤدى وحده إلي حدوث الذبحة الصدرية ، فما بالك أن جاءت كلها مجتمعة . والآن فأنت تعلم ، ما الذى قد يؤدى إلى حدوث مثل تلك الأزمة الصدرية ، وكيفية تجنب حدوثها .

 
فما هى علامات الخطر التى قد تحدق بك عند الإصابة بمثل تلك الحالة  لا قدر الله .
إحساسك عندما تزاول الرياضة حتى مستوى معين بدون أن تشعر بأي إرهاق أو آلام فى الصدر من قبل .. ولكن الآن فى تلك اللحظة بدأت تشعر  بآلام فى الصدر عند وصولك فى التمارين الرياضية عند هذا الحد .
أو .. أنك تشعر بالآلام عند مزاولة الرياضة عند الوصول إلى مستوى أقل فى التمارين الرياضية ، بالمقارنة عما قبل كنت تحققه فى التمارين من قبل .
أو .. أن لديك نوع من الذبحة التى يقال لها الذبحة المستقرة ( STABLE  ANGINA ) وهى تظهر عند الإفراط فى بذل مجهود بدنى ،  حيث يجب التفريق بينها وبين الذبحة الغير مستقرة UNSTABL  ANGINA ) ) والتى تحدث حتى فى حالات الراحة من أى مجهود بدنى .
أو ، أن آلام تلك الذبحة قد تستمر إلى أكثر من عشرون دقيقة دون زوال .. وتلك يمكن أن تكون أزمة قلبية أو ما يعرف بقلة كفاءة الشرايين التاجية للقلب ، والتى تتمثل فى شكل أقصى درجات الذبحة الصدرية الغير مستقرة . والتى تعتبر حالة طوارئ  إسعافية عاجلة .
 
 
أعراض الذبحة الصدرية عند بداية حدوثها ، وأماكن حدوث الألم الشديد المصاحب لها

 
ومن كل ما سبق ، فأن تلك الأعراض قد تحمل بين طياتها معنى واحد ، هو  أن الشرايين التى تغذى عضلة القلب ، قد وصلت إلي حالة صحية سيئة ، وبالتالى فأنها تؤثر على تروية عضلة القلب ، مما يزيد الأمور تعقيدا وسوءا .

فما الذى يجب عليك ان تفعله حتى لا يكون مصيرك مثل فلان هذا .؟
أنظر إلى الحياة بطريقة متفائلة ، وأنك لست فى حاجة للحصول على الأدوية غالية الثمن التى تعالج الذبحة الصدرية ، بل أنت أولا فى حاجة لتغيير النمط والسلوك الاجتماعي ، الذى تعيش فيه .

وذلك بأتباع الطرق التالية :
×     اجعل الهواء الذى تستنشقه من حولك نظيفا ..  وذلك بالإقلاع عن التدخين نهائيا . فالتدخين يعتبر العامل رقم عشرة فى مقياس الضغوط النفسية على الجسم ،  والتدخين يرفع من مستوى أول أكسيد الكربون  CARBON MOMNOXID  وهذا الغاز يعمل على إزاحة الأكسجين من الدم ، لكى يحل محله . وبما أن سبب حدوث الذبحة الصدرية هو قرب إغلاق .. أو ضيق شديد للشرايين المغذية لعضلة القلب بالترسبات الشحميه من الداخل ، وأن عضلة القلب فى حاجة ماسة دائما للأكسجين لكى تقوم بواجبها فى ضخ الدم لأجزاء الجسم المختلفة . ومن هنا يتضح أن التدخين يعتبر هو أسوأ شيء على الإطلاق يمكن أن يؤذى عضلة القلب ، وذلك بمنع الأكسجين عنها .
والدليل على ذلك بأن هؤلاء اللذين أقلعوا عن التدخين ، نجد لديهم تحسنا ملموسا فى الصحة العامة ، وتباعد حدوث أزمات الذبحة الصدرية . وأن نسبة الوفيات لديهم قد تهبط إلي النصف  بالمقارنة بغيرهم اللذين لم  يقلعوا عن التدخين .

 
التدخين لمدة 10 سنوات فقط ، وأثره السيء علي الرئة

 
التدخين لمدة 30 سنة وأثره العام علي الصحة والهيئة العامة للشخص

ومن الآثار السيئة للتدخين  أيضا أنه يعمل على جعل الصفائح الدموية السابحة فى تيار الدم تلتصق ببعضها البعض ، وتؤدى إلى مزيد من الانسداد لتلك الشرايين شبه المغلقة أصلا .كذلك فأن التدخين ، يفسد عمل كثير من الأدوية المختلفة التى نتداوى بها وخصوصا الفيتامينات .
×      فكر حينما تأكل .. فأن القليل من الطعام.. هو أفضل لك من الكثير منه . وهذا معناه  ملح طعام أقل  وسعرات أقل ، ودهون أقل . لأن وجبة واحدة مليئة بالدهون والملح .. قد تؤدى إلى  رفع ضغط الدم فجأة ، وهذا وحده كفيل بأن يكون السبب فى حدوث نوبة ذبحة صدرية مفاجأة مختلفة الشدة .
لذا فأنه ينصح دائما بأن يكون الاستهلاك اليومى من الدهون ، أن لا يزيد عن ثلاثون بالمائة  30 % من مجموع مصادر الطاقة أو السعرات الحرارية  اللازمة للفرد فى اليوم الواحد . وهذا معناه الابتعاد عن أكل تلك الدهون المتجمدة فى درجة حرارة الغرفة ، مثل الزبد والمارجرين لأنها غنية بالكلسترول .




وفيما يلى بعض النصائح لكى تبدأ  من جديد

×     يجب أن لا يزيد ما تأكله يوميا عن 300 جرام من اللحوم .. أو المأكولات البحرية  أو الدواجن . هذا إذا كنت بصحة جيدة ، أما إذا كانت هناك مشاكل صحية ، فأنه يجب خفض تلك الكمية بحيث لا تزيد عن مائة وخمسون جرام فى اليوم الواحد .
×     يجب أكل اللحوم الخالية من الدهن  قبل إعدادها للطعام .. ويجب أن لا يكون اللحم المفروم به أكثر من خمسة عشر بالمائة  15% دهون .
×       لو أنه بالإمكان نزع الجلد من الدواجن قبل إعدادها .. فيكون ذلك مستحسن وإن لم يكن كذلك  فيتم نزعه بعد الأعداد من الطهو فهذا أفضل صحيا .
×     تعود أن تأكل اللحوم المختلفة مع كثير من الخضراوات .. مطهية ضمن أصناف أخرى من الطعام ، فى أحد الزيوت الصديقة للقلب مثل زيت الزيتون  وزيت الذرة .
×     تحدد معدل الاستهلاك اليومى للفرد من الزيوت المختلفة .. بعدد من خمسة إلى ثمانية ملاعق صغيرة  ( شاى )  على أن تكون تلك الزيوت من الأنواع الصحية مثل زيت الزيتون ، وزيت الذرة .
×      يجب الابتعاد تماما عن أكل لحوم الأعضاء مثل الكلى ، والكبد ، والمخ  والقلب نظرا لما تحتويه  من نسب عالية من الكلسترول الضار بالأوعية الدموية
 
 
الهرم الغذائي الصحي الذي يجب أن يتبع في حياتنا اليومية
 
×  تناول الحليب المحتوى على نسبة واحد بالمائة دهن .. أو حتى خالى الدسم  كذلك الحد من  استهلاك  منتجات الألبان التى تحتوى على نسبة عالية من الملح  مثل الجبن  والزبد .
× أعمل على زيادة الاستهلاك اليومى من الفاكهة والخضراوات الطازجة  وكذلك أكل الكثير من البقوليات  والحبوب ، وعلى الأخص حبوب الشوفان والتى تعمل بدورها على خفض نسبة الكلسترول فى الدم .
× مارس أنواع الرياضة التى تساعد فى طرد نوبات الذبحة الصدرية .. فقد كان من المعتقد أن ممارسة الرياضة ، تعتبر خطر يجهد القلب ، وعلى العكس فأن ممارسة  الرياضة أصبح شىء هام وأساسي لمرضى الذبحة الصدرية حيث أن الرياضة تعمل على تقوية عضلة القلب ، وتعمل على اتساع الشرايين المغذية لتلك العضلة .
كما أن الرياضة لها فوائد أخرى ، مثل تخفيف حدة التوتر النفسى وإنقاص الوزن .. وهما عاملين مهمين فى حدوث أمراض القلب ، أو الشفاء منها . كما أن الرياضة تعمل على تقليل سرعة ضربات القلب ، وخفض ضغط الدم وبالتالي الإقلال من الجهد المبذول من القلب لضخ نفس الكمية من الأكسجين إلى العضلات  وهذا يساعد على خفض الحاجة للمعالجة الدوائية
 

ولكن قبل أن تبدأ فى ممارسة أي من أنواع الرياضة ، عليك الاتصال بطبيبك لكى يقوم بعمل اختبار القلب مع المجهود ، وهذا يعطيك فكرة عن مدى كفاءة القلب لديك ، وأى نوع من الرياضة يمكنك أن تمارسه ، حتى تبدأ فى مزاولتها بحماس واطمئنان . وأنه عليك بتمارين الإحماء قبل الشروع فى ممارسة البرنامج الرياضى  خصوصا فى أيام الشتاء .
×       تعلم أن تسترخى جسديا .. ولا يهم أن يكون الاسترخاء عن طريق أنواع من الرياضات ، مثل اليوجا ، أو الانسلاخ من العالم المحيط  بك لفترة من الوقت وهو ما يعرف باسم(الميديتشن  MEDITATION) كما يجب أن تتعلم كيف تضبط انفعالاتك ، ولا تدعها هى أن تتحكم فيك .
 

لذا يجب عليك العمل فى حل معظم ؛ إن لم يكن كل مشاكلك التى قد تعصف بك وتضعك أمام أحد تلك النوبات القلبية ، فى الوقت الذى لم تكن أنت فيه مستعدا لذلك .
×       عليك بتناول حبة من الأسبرين يوميا . وهذا موجه للأفراد اللذين يعانون من نوع الذبحة الصدرية الغير مستقرة ، أى التى تحدث حتى فى أوقات النوم أو الراحة .
فقد تكون حبة الأسبرين يوميا ، هى طوق النجاة لإنقاذ حياة الكثيرين ممن يعانون من ذلك المرض ، أو تلك النوبات . فالأسبرين يعمل على منع تكون الجلطات داخل الأوعية الدموية ، والتى يمكن بسببها حدوث النوبات القلبية وإحتشاء  عضلة القلب  ثم تدميرها .
فبعض المراكز الطبية قد أجرى دراسة ، بين فيها أن المرضى اللذين يواظبون على تعاطى ثلاث حبات من الأسبرين المتعادل يوميا ، قد خفض نسبة حدوث النوبات الصدرية إلى واحد وخمسون بالمائة  51 % .
وقبل الشروع فى تعاطى حبة الأسبرين ، فأنه يجب التأكد من أن الجسم يتقبل ذلك بدون مضاعفات ،  مثل قرحة المعدة أو التهاب المسالك البولية ، أو تعارض ذلك مع بعض الأدوية الأخرى المستعملة
 

×       ضع جسمك مستلقيا  فى الفراش بزاوية ارتفاع من جهة الرأس .. لو أنك معتاد أن تستشعر حدوث نوبات الذبحة الصدرية فى المساء ، فأنه من الحكمة أن ترفع رأس السرير إلى مسافة عشرة سنتيمترات ، وذلك للإقلال من حدوث مثل تلك النوبات والإقلال من تعاطى موسعات شرايين القلب  مثل (  النيتروجلسريين   NITROGLYCERINE ) حيث يتجه الجزء الأكبر من الدم إلي الساقين  وبذلك يخف الاتجاه إلي شرايين القلب الضيقة ، والإقلال من حدوث النوبة .
×     ضع ساقيك متدلية من حرف السرير . الجأ إلى هذا الوضع عندما تفاجئك النوبة ليلا ، وأنت لا تريد أن تستخدم حبة  ( النيتروجلسرين ) ..  لكى تضعها أسفل لسانك ، فأنك فى هذا الوضع تعادل مثل المتعاطي لتلك الحبة .
 ومع ذلك فإذا أنك لم تشعر بالتحسن فى ذلك الوضع ، فعليك إذا بتعاطى العلاج الموصوف لك
 
دور الأعشاب الآسيوية في علاج الذبحة الصدرية ، والوقاية من موت عضلة القلب نتيجة حرمانها من أمدادات الدم لها عن طريق الشرايين التاجية.


1 – تناول بودرة الكركم بدلا عن تناول الأسبرين ، إذا كنت حساس للأسبرين ، إن كان يسبب لك مضاعفات غير مستحبة. فالكركم يعمل علي سيولة الدم ، ويمنع تكون الجلطات الدموية ، ويمنع أيضا حدوث الترسبات الدهنية داخل الأوعية الدموية.
أنظر الرابط التالي








2 – تناول ثمار الزعرور البري ، فلها فوائد عدة علي عضلة القلب والعناية به ، سعر الكيلو 30 دولار أمريكي. أنظر الرابط التالي :
 
3 – تناول جذور نبات المريمية الصينية الحمراء ، وسعر الكيلو أيضا 30 دولار أمريكي ، أنظر الرابط التالي :


أتصلوا بنا في ماليزيا
دكتور حسن يوسف ندا
أستشاري الطب العام وخبير العلاج بالأعشاب الطبية والآسيوية

علي الأميلات التالية
drhassan55@hotmail.com
drhassannada@yahoo.com